.RU

رابعا : مشكلات الكتابة - Сборник научных статей Philology in Polyethnic and Interconfessional Env ironment: Present...


رابعا : مشكلات الكتابة
يذهب كثير من الباحثين إلى أن أول ما يواجه المتعلم للغة العربية هو تشابه الحروف: حيث يجد المتعلم حروفا متشابهة في الكتابة ، ومعيار الفرق بينها هو النطق ،واختلاف النقط. ومثال ذلك: ب ت ث ، ج خ ح ، غ ع .

كما أنّ الحرف يتغير شكله في أول الكلمة عنه في أخرها، فالحرف الواحد قد يأخذ عند الكتابة أشكالا مختلفة ، فحرف العين مثلا يأخذ أكثر من شكل. عند، معه، باع ، إصبع.
ويمكن أن نجمل مشكلات الكتابة في الأخطاء التالية التي يقع فيها المتعلمون:-
1- كتابة الهمزة المتوسطة في غير موقعها.

2- إبدال حرف بأخر.( قريب \ كريب)

3- عدم التمييز بين همزتي الوصل والقطع. (اُكتبْ \ أكتبْ)

4- حذف حرف أو أكثر من الكلمة. (حافلة \ حفلة)

5- إضافة حرف أو أكثر في الكلمة. (مستشفى \ موستشفى)

6- الخلط بين الألف الممدودة والمقصورة. (حلوى \ حلوا)

7- التنوين ،حيث يكتب نوناً. (طالبةٌ \ طالبتون)

8- كتابة التاء المفتوحة تاء مربوطة. (بنت \ بنة)

9- كتابة التاء المربوطة تاء مفتوحة. (مدرسةٌ \ مدرستٌ)

10- كتابة الهمزة المتطرفة في غير موقعها. (حمراء \ حمرأ)

11- إثبات همزة " ابن " بين علمين مذكورين. (عمرو بن العاص \ عمر ابن العاص)

12- الخلط بين الهاء والتاء المربوطة . (وجه \ وجة)، (طالبة \ طالبه)

13- عدم كتابة الألف الفارقة بين واو الجماعة واو الفعل.

14- عدم كتابة الواو في كلمة " عمرو" .

15- كتابة الشدة بحرفين .( سيّارة \ سييارة)،(درّس \ دررس)

خامسا : مشكلة المعلمين:

ويجب هنا ان نؤكد ان مشاكل تعليم اللغة العربية لا اتنحصر في الطلاب وحدهم بل تتعداهم إلى المعلمين ويمكن ان نجمل تلك المشكلات التى لها صله بالمعلمين فيما يلي:

1- قلة الأبحاث المطروحة في ميدان تعليم العربية بالنسبة للمعلم وإعداده تؤدي إلى أن يقف المدرسون المؤهلون في مكانهم ولا يبرحونه.

2- قلة الدورات التدريبية التي تقام لغرض رفع كفاءة المعلمين المؤهلين وغير المؤهلين.

وهذه مشكلات يمكن حلها بسهولة، ولكن مما يعوق حلّها عدم توفر الإمكانات المادية للجامعة لابتعاث المدرسين في الجامعات العربية المرموقة لرفع من كفاءاتهم العلمية والعملية.
أمثلة للأخطاء اللغوية الشائعة لدى متعلمي العربية الناطقين باللغات الأخرى :
من الأخطاء الصوتية:
الخطأ الصواب
- رجأنا بالطائرة. رجعنا

- هذه إمارة عالية. عمارة

- الفيل هيوان ضخم. حيوان

- عاشوا تحت الهماية. الحماية

- نزر إلى الصورة. نظر

- هذا حيوان دخم. ضخم

- غادرت الطائرة المتار. المطار

- فحص الطبيب كلب المريض. قلب

- اشتريت أساساً جديدا للبيت. أثاثاً

- أسكونو في بيت واسع. أسكنُ

- بكم هذا القميس؟ القميص

من الأخطاء في التراكيب النحوية:

- الساعة ثلاثة. الثالثة

- أسكن في الدور خمسة عشر. الخامس عشر

- الساعة الثامنة إلاّ ثلث. ثلثاً

- السيارة في بنت وولد. في السيارة

- بدأت عطلة الصيفية. العطلة

- متى يبدأ الاختبار الشهير؟ الشهري

- أتحدث لغة العربية. اللغة

- زرت المدينة الرياض. مدينة

- سنسافر إلى هند. الهند

- سافر واحد شخص. شخص واحد

- هناك طباخ كثير. طباخون كثيرون

- في الصف عشرون طلاب. طالباً

- هذه جامعة ملك سعود. الملك

- المملكة العربية السعودي. السعودية


Аль- Аммари М. С.

Профессор кафедры восточных языков ТГППУ, доктор педагогических наук


Каким образом мы должны преподавать

арабский язык

كيف يجب أن نعلم اللغة العربية

إن اللغة العربية هي من أقدم اللغات وأغناها على الإطلاق، ولأسرار وحكم يعلمها خالق البشر والقوى، اختار هذه اللغة وعاء لكتابه الخالد، كما أشار إليه قوله: {وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ}، (الشعراء : 192-193)، وكانت اللغة العربية قد بلغت قبل البعثة المحمدية أوج كمالها في التعبير البليغ السامي عن جميع مقومات الحياة، وأوج مجدها في الفصاحة والنتاج الأدبي شعرا ونثرا، وظهرت روائـع إنتاجها في الأشعار والأمثال والقصص.

ومع نزول القرآن في هذه اللغة ارتفع شأنها وأصبحت اللغة السائدة في بلاد العرب والمسلمين، وإن للغة العربية فضلا كبيرا على نشر حضارة الفكر العربي الإسلامي، وتقدم العلوم والفنون والآداب المخـتلفة، ولأجل القرآن ظهرت علوم القرآن كلّها كما ظهرت علوم اللغة والنحو والصرف، والبلاغة التي كانت أساسا لتفسير نصوص القرآن وفهمها، ومن أجله أيضا ظهرت علوم منهجية مثل علوم التاريخ والأخبار والأسانيد وغيرها، كما تقدمت - تطبيقا لتعاليم القرآن - علوم كـثيرة مثل الرحلات والجغرافيا والسير، واستحدثت علوم الطب والكيمياء والاجتماع وعلوم أخرى تابعة لدراسة القرآن، مثل التجويد والتلاوة إلى جانب علوم عديدة إسلامية.

و يتضح من هذا كله مدى طاقة اللغة العربية لما تمتاز به من قوة بيانها وأصالة ألفاظها وأصواتها وموسيقى كـلماتها ووفرة معانيها، ولماّ كانت العلوم الإسلامية كلها تقوم على المبادئ القرآنية والسنة النبوية فيجب اغترافها من مناهلها الفياضة الأصلية ألا وهي نصوص القرآن والحديث النبوي فلا يتحقق هذا الهدف المنشود إلا عن طريق اللغة العربية التي هي وعاءهما الأصلي. إن نشر اللغة العربية بين الشعوب الإسلامية في مقدمة الوسائل الفعالة التى تساعد على إيجاد التقارب الفكري بين الأمة الإسلامية لأنها تحمل في طياتها القيم الروحية التي يمنحها الإسلام لكل مسلم كما تكمن فيها روح الألفة والمودة والأخوة التي تربط بين قلوب المسلمين برباط وثيق، ومنح الله سبحانه وتعالى للمسلمين هذه اللغة لتحقيق التفاهم والترابط بينهم في أنحاء الأرض، بحيث يسعى كل مسلم لأن يقرأها ويفهمها بل ويتحدث بها، وإنها أيضا الوسيلة الأولى لنشر الدعوة الإسلامية.

ومن هنا يمكن أن نقول إن اللغة العربية تربط بين المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها برباط فكري ولفظي ، وإن اللغة العربية بطاقتها وتـراثها لجديرة بأن تكون وسيلة للتفاهم بين الشعوب المسلمة في كل مكان وعونا على المحافظة على الوحدة الفكرية والمظهرية بين أفرادها وجماعاتها، وأن الوحدة الفكرية بين المسلمين تعلب دورا هاما في هذه المرحلة الحرجة الخطيرة التي يمر بها العالم العربي والإسلامي. ويمكن تلخيص أهمية نشر اللغة العربية في البلدان الآسيوية والأفريقية والأوربية والأمريكية في النقاط التالية:

1- إن اللغة العربية تعلب دورا هاما وفعالا في مواجهة التحديات المعاصرة لأن انتشارها بين المسلمين المنتشرين في أنحاء العالم يساعدهم على تفهم دينهم والتمسك بطاقتهم الروحية.

2- إنها تساعدهم على استعمالها في التفاهم المتبادل فيما بينهم حتى يتيسر إيجاد تجاوب مشترك يمكنهم من مقاومة التخريب الفكري الذي تمارسه الجهات المغرضة لتشويه تعاليم الإسلام الحقة وتقطيع ذلك الرباط الذي يربط بين أبناء الأمة الإسلامية برباط فكري وروحي.

3- إن اللغة العربية هي وعاء القرآن الكريم ومركز الانطلاق إلى حظيرة القرآن والمنبع الأصلي للعلوم الإسلامية كلها كما أنها تساعد على توطيد ركن التعارف وتوثيق عرى التفاهم بين أبناء العالم العربي الناهض وبين أبناء البلدان الإسلامية غير الناطقة بها.

4- إن توسيع و تعزيز العلاقات الثقافية و الاقتصادية و التجارية بين روسيا الاتحادية و البلدان الاسلامية يتطلب عمل دقيق في تعليم اللغة العربية و أعداد الكوادر القادرة على المشاركة الفاعلة في هذه العملية.

يجب اخـتيار اللغة الفصحى منطلقا لتعليم العربية لغير العرب لعدة أسباب علمية وعملية ومنهجية، وفيما يلي مجموعة من هذه الأسباب.

أولا: إن العامية تختلف من بلد إلى بلد بل ومن منطقة إلى منطقة في كل قطر عربي، وإنما هي صورة أو صور من الكلام تحمل في ثناياها فوارق عديدة واختلافات شتى، سواء في الحروف أو النطق أو التراكيب الكلامية بحيث تخلو من خاصة الوحدة اللغوية التي تمثل العرب من حيث المجموع كأمة واحدة، ومن هنا تعجز هذه العاميات عن سدّ حاجات المتعلمين الأجانب في الإطار العربي العام، وتظهر هذه النتيجة واضحة حينما ينتقل المتعلم الأجنبي من بلد عربي إلى آخر بل ومن منطقة إلى أخرى في دولة عربية واحدة.

وثانيا: إن الفصحى هي التي تلبي أغراض المتعلمين الأجانب وتوفي بحاجاتهم على المدى البعيد والنطاق الواسع بحيث لا يصعب عليهم الاستماع إلى أي عربي وفي أي بلد والتفاهم معه في صورة موحدة أو شبه موحدة، ولا يتعبون في فهم العاميات المختلفة ذات السمات المحلية الخاصة ببلد عربي دون آخر، وأما الفروق الصوتية والاختلافات في نطق بعض الحروف فيستطيع المتعلم الأجنبي المتمكن في اللغة العربية الفصحى العامة أن يدرك تلك الفروق بمجرد أن يستمع إلى الكلمة أو الجملة منطوقة في إطار القواعد العامة، وأما العاميات فيحتاج الدارسون الأجانب لفهمها إلى أن يتعرفوا على المفردات والتراكيب المختلفة مع تحديد بيئة وبلد كل منها.

وثالثا: إن اختيار العامية أو اللهجات المختلفة لتعليم العربية لغير الناطقين بها يضعنا أمام مشكلة كبرى عملية، إذ إن العاميات واللهجات ذات صور متعددة في الوطن العربي كإطار عام، فأي عامية أو لهجة نختارها للتعليم العام؟ فمثلا: هل العامية المصرية؟ أو الجزائرية؟ أو اليمنية؟ وما إلى ذلك، وهذه التساؤلات تدل على صعوبة أو استحالة هذه المهمة، ولو اخترنا نظام تقديم بعض اللهجات العامية إلى جانب الفصحى أو الفصحى لمجموعة والعامية لأخرى فإن المنهج يؤدي إلى اضطراب في العملية التعليمية، وعرقلة لاستمرار الوحدة المنهجية للتعليم في مراحله المختلفة، ولو اخترنا عامية لسبب من الأسباب أو نظرا لظروف خاصة لمجموعة من المتعلمين فتكون فائدتها مقصورة على فترات زمنية محدودة وعلى بيئات عربية ضيقة وعلى حالات معينة، ولا يحقق هدفهم العام بعيد المدى من تعلم اللغة العربية.

ورابعا: عرفنا أن اللغة العربية الفصحى هي الوعاء الحقيقي للقرآن والسنة والعلوم الإسلامية ، فإن الدارسين للغة العربية من أجل فهم القرآن والعلوم الإسلامية ليواجهون مشكلات أساسية كبرى وعديدة لو قدمنا إليهم اللهجات العامية أو الخليط منها ومن الفصحى، وجدير بالذكر أن الفصحى مازالت - ولا تزال - منهل العلوم والفنون والآداب. .

وخامسا: إن في اختيار الفصحى منطلقا لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها خدمة عظيمة للإسلام والمسلمين فإن الفصحى هي دعامة كبرى لوحدة الكيان العالم العربي والإسلامي وفيه أيضا خدمة لمقوماته الدينية والثقافية والاجتماعية والسياسية، وإن اختيار الفصحى في جميع مراحل التعليم فيه إنصاف لواقـع العالمالاسلامي الذي ينتظـم تحت إطـار واحد من العقيدة والدين واللغة والثقافة والتاريخ والمصير بصفة عامة، وإن في تقديم العامية في التعليم أو العمل لنشرها مجـانبة للصواب ومخالفة للواقـع المحسوس، وأضف إلى ذلك أن اللغة العربية الفصحى إنما هي همزة الوصل ونقطـة الالتقاء بين أبناء العالم العربي وبين مئات الملايين من المسلمين في البلدان غير العربية بصفة كونها لغة القرآن ولغة العبادات ولغة العلوم الإسلامية.

طريقة اختيار الفصحى ونوعيتهـا:

وخلاصة ما تقدم وجوب الإصرار على تعليم اللغة العربية الفصحى لغير الناطقين بها بهدف الوصول إلى صيغة لغوية موحدة وعامة في الإطار العربي العام بحيث تنتظم الخواص العربية الأصلية المشتركة وتخلو بقدر الإمكان من الاختلافات المحلية الخاصة ببلد عربي دون الآخر سواء في المنطق أو اللهجات أو المفردات أو التراكيب ذات السمات المحلية.

ومن المعروف أن اللغة الفصحى أيضا في جميع لغات العالم، ذات أنماط وأشكال متنوعة من الأساليب وصور التعبير، باختلاف العوامل والظروف المحيطة بها من بعد الفترة الزمنية وأسباب النموّ والتطور، ومن هنا يقال: بتجاوز في التعبير، أن هناك نوعين من الفصحى: أما أولهما فالفصحى الكلاسيكية أي القديمة مثل فصحى العصر الجاهلي وما بعده التي فقدت الممارسة العملية لها أو قلّ استخدامها في مجالات الحياة اليومية، وأما ثانيهما فالفصحى المعاصرة التي تعيش في مجالات الحياة عن طريق الاستعمال الواقعي بصورة أو أخرى، وكلما بعدت الفترة الزمنية قلّت الممارسة العصرية كانت النتيجة جفوة بين اللغة وأهلها وتتفاوت درجات السهولة والصعوبة في فهمها واستخدامها اليومي.

ومن ثم ينبغي أن نضع في الاعتبار مجموعة من المبادئ العامة عند اختيار مادة اللغة الفصحى العربية لتعليمها، سواء لغير العرب أو العرب أنفسهم:

أ – يجب اختيار فصحى العصر لتعليم العربية لغير أهلها، إذ هي الصيغة الأسهل تناولا والأقرب منالا بحكم قربها الزمني ومعايشتها لمجالات الحياة اليومية، وجدير بالذكر أن هذه الفصحى ما تزال تنطوي على جميع الخواص الأساسية للغة العربية، بفضل القرآن الكريم.

ب - اتخاذ طريق متدرج الخطوات، ويبدأ بالعبارات والأساليب التي تقرّب من لغة الحياة اليومية، والتي يشيع استعمالها في شتى مجالات الاجتماعية، ونتيجة في اختيار المواد المقررة والنصوص المطلوبة نحو لغة الأدب الحديث الجيد، ولغة وسائل الإعلام المعروفة مثل مفردات وأساليب نشرات الأخبار والأحاديث في الإذاعة والتلفزيون والصحف المعتد بها.

ج- ينبغي أن تكون المواد المختارة ذات تنوع في المعاني وأغراض التعبير، بحيث تصور الحياة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وكذلك يجب أن توزع قواعد اللغة الصرفية والنحوية وغيرها توزيعا عادلا مناسبا لكل مستوى ومرحلة، وبالنسبة إلى التدريبات الصوتية يمكن أن توضح الصور النطقية الصحيحة في تسجيلات صوتية تتخذ نموذجا يحتذى به، ويلاحظ في اختيار الصور الصوتية أن تكون المفردات والتراكيب مستعملة في أغلب البلدان العربية ومشتركة فيما بينها في الوقت الحاضر حتى تكون هذه المواد نموذجية ومعيارية وعصرية.

ثم نورد أمثلة من أعمال المفكرين والكتاب والشعراء المعاصرين والقدامى من عصور العربية الزاهرة، وكل هذا وذاك حسب حاجات المتعلمين أو تخصصاتهم ومستوياتهم المختلفة، ومن المعروف أن هذا المنهج يكون مقصورا على دورات تعليمية متخصصة فتكون المادة المختارة في مجموعها على الأساليب العلمية المتخصصة بهذا الفرع أو ذاك.

ويمكن أن نطـلق عليها (الدورات التدريبية التخصصية)، وهي تختلف تماما في المادة والهدف عن النهج العام لهذه النوعية من التعليم، ولا ضير في هذه الحالة أن تكون المادة المخـتارة في مجموعها مقصورة على الأساليب العلمية المتخصصة، مع إمكانية الاسترشاد بالمبادئ العامة لتعليم العربية لغير الناطقين بها.

هـ- الاهتمام بتعليم أصوات اللغة العربية؛ إذ إن الأصوات هي اللبنات الأولى للبناء اللغوي من المفردات والجمل والتراكيب والأساليب التي تشكل أية لغة في مجموعها، وإن المتعلم الأجنبي لا يستطيع أن يستوعب ما يتعلم ويجـيد نطقه بدون تعلم الأصوات.

ويجب أن نراعي في هذا المجال كلّ الجوانب الصوتية للغة، بحيث يعمل نطق الأصوات للمفردات والجمل.

و- تحـديد نوعية قواعد النحو والصرف التي تقدم إلى هؤلاء المتعلمين، ويجب أن يكون ما يقدم مناسبا لمستويات الطلاب أو أهدافهم من تعلم اللغة ، فينبغي اختيار تلك القواعد التي تساعد الطلاب على هذا القدر من الفهم والتعبير بسهولة ويسر. .

وبالنسبة إلى قواعد النحو فيكفي تقديم قواعد تركيب الكلام من تقديم وتأخير وتنسيق مفردات الجملة بعضها ببعض، وقواعد التذكير والتأنيث والإفراد والتثنية والجمع والتعريف والتنكير، وكذلك علامات الإعراب الأصلية والفرعية، ويجب أن نلاحظ في تقديم قواعد النحو أن لا تكون منحصرة في الإعراب فقط لأن أهمية التدريب في الكلام ونظمه لا تقل عن أهمية الإعراب، وإن الاهتمام المبالغ فيه هو الذي يؤدي إلى الدخول في المسائل النحوية المعقدة كمسائل التقدير والافتراض وحشد الأمثلة الشاذة، الأمر الذي يعقد العملية التعليمية للدارسين المبتدئين. .

التخطيط المنهجي لتدريس المواد المقررة:

أ- الطريقة المباشرة.

إن عامل الاحتفاظ بعربية جوّ الدروس في الفصول أو قاعات التعليم من أهم العوامل التي تساعد الطلاب الأجانب على معايشة جو اللغة العربية والتأثر بخواص هذه اللغة نطقا واستعمالا في أرضية واقعية، ولهذا يجب أن تكون الطريقة التي يقوم عليها تدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها هي الطريقة المباشرة بأن تكون لغة التخاطب والتعليم بـين المدرس والطالب في قاعات الدروس هي اللغة العربية فقط دون الالتجاء إلى الترجمة أو استخدام اللغات الأجنبية.

وتظهر قيمة هذه الطريقة ماثلة أمام أعيننا لأنه كلما نطبق نظام الطريقة المباشرة تكون النتيجة اعتماد الطالب الأجنبي في الفهم والمناقشة مع المدرس على اللغة العربية نفسها فيستذكر الكلمات المحفوظة في ذاكرته ويدرب نفسه على التقاط النطق والأصوات اللغوية الصحيحة مباشرة من فم المدرس، وبهذه الطريقة سيصبح الطالب الأجنبي الذي تعودّ لسانه على لغات أخرى أكثر تأثرا وأشد اتصالا بخواص اللغة العربية، وتتاح له الفرصة لاستخدامها مع العرب بنبرات واضحة ونطق صحيح.

ب- أسلوب التدريبات اللغوية.

إن التدريبات اللغوية هي الهدف الأول والأساسي في تخطيط منهج تعليم العربية لغير الناطقين بها، ومن ثم فلا بد أن يلتزم منهج تدريس هذه المادة لهؤلاء الطلاب بالطرق التالية:

الأولى: البدء بالتدريب على نطق الكلمات الواردة في المادة المقررة ويليه فهم المعاني، هذا قبل قيام الطلاب بقراءتها وكتابتها، لأن الطالب الأجنبي لو تدرب على نطق الكلمات المطلوبة فتسهل عليه قراءتها ثم كتابتها، والطريقة لهذا التدريب أن يطلب المدرس من الطلاب الإصغاء إليه جيدا ثم ينطق كل واحد بوضوح بالكلمة التي نطقها المدرس، وبعد أن درج الطلاب على قدر كاف وصحيح من نطقها يحاول المدرس إفهامهم معنى تلك الكلمة بأية وسيلة مناسبة بالإشارة أو الصورة أو الرسم وأخيرا بالترجمة ولا ينبغي أن تستعمل الترجمة إلا كآخر محاولة لتحقيق هذا الغرض.

والثانية: العمل لزيادة حصيلة الطالب من المواد اللغوية من المفردات والجمل يوما فيوما، بحيث تكون تلك الحصيلة متدرجة في الألفاظ والمعاني، سواء في الكم أو الكيف، بمعنى ضرورة البدء بجمل قصيرة ثم الطويلة وكذلك ذات المعاني المتداولة سهلة المنال ثم المعاني العميقة التي لا تستعمل إلا في حالات وظروف خاصة، ومثال ذلك: يجب أن يكون الدرس المقرر يشتمل على أسماء وأفعال معروفة وشائعة في الاستعمال اليومي. .

والثالثة: بعد الخطوات المذكورة يأتي دور التدريب على الأسئلة والأجوبة باللغة العربية بين المدرس والطلاب تارة وبين الطلاب فيما بينهم تارة أخرى، وهذا بهدف تقويم لسان الطالب على نطق الأصوات ومقاطع الجمل وعلى تكوين المهارات فيهم على استخدام تلك الكلمات والعبارات التي تعلّموها في التعامل الفعلي بدون خجل ولا خوف ولا صعوبة، وهذه الطريقة تساعد أيضا على ترسيخ ما درسه الطالب من الجمل والعبارات في أذهانهم كما أنها تحقق الهدف الرئيسي من تعلّم هذه اللغة أي التدريب على التحدث بها وفهم أساليب استخدام اللغة العربية في مجالات الحياة المتنوعة.

والرابعة: يراعى في تدريس مادة التدريبات اللغوية إفهام الطلاب الأجانب ما للغة العربية من خصائص تمتاز بها عن اللغات الأخرى ليكون هؤلاء الطلاب على إدراك وبينة لطبيعة العربية حتى تزول من أذهانهم محاولة قياس نظام وقواعد اللغة العربية على اللغات التي تعودوا عليها، ويقبلون على تعلم اللغة العربية بفكرة مستقلة واضحة، ومن هذه الخصائص:

موضع ((الفاعل)) من الفعل و((الصفة)) من الموصوف، فبينما يقدم الموصوف على الصفة في العربية فيؤخر في الإنجليزية مثلا، وكذلك الحال بالنسبة إلى الفاعل ففي الإنجليزية يقدم الفاعل على صيغة الفعل عكس النظام العربي المعروف، ويجب أيضا تنبيه هؤلاء الطلاب إلى حقيقة بعض الحروف الهجائية باللغة العربية والتي لا يوجد لها مثيل في أية لغة في العالم في النطق والمخارج مثل : الضاد والعين والخاء والصاد والطاء والقاف. .

د – طريقة تعليم قواعد العربية:

يجب أن تكون الغاية من تعليم القواعد العربية للطلاب الأجانب، تزويدهم ببعض القواعد النحوية والصرفية الأساسية التي تساعدهم على تعلم العربية والتحدث بها بدون خطأ لغوي يغير المعنى، هذا في المراحل الأولى وكذلك إعدادهم لمواصلة الدراسات النحوية والصرفية في المراحل المتقدمة لو أرادوا الاستمرار في فصول متخصصة، ولتحقيق هذا الهدف المنشود لا بد من مراعاة الأمور التالية:

أ - عدم تقديم التعريفات أو الحدود النحوية المعروفة للقواعد النحوية بل يجب الاكتفاء بالأمثلة للباب المطلوب تعليمه مع ذكر اسمه، ويمكن تقديم تعريف مختصر بلغة مبسطة مثلا: ((المبتدأ والخبر مرفوعان)) بدون أن يتطرق إلى ما رافع المبتدأ والخبر وغيره من المسائل النظرية العويصة.

ب - مراعاة التدرج في تعليم القواعد النحوية، مثلا: عند تعليم ((إن وأخواتها)) و ((كان وأخواتها)) يستحسن الاكتفاء بتقديم بعضها مع الأمثلة ولا ينبغي استيعاب جميع هؤلاء الأخوات لئلا يصعب عليهم حفظها وفهم أماكن استخدام كل منها، وكذلك في تقديم الأمثلة يراعى المألوف والشائع، وبصيغ مبسطة وباستخدام المفردات والتركيبات الكثيرة الاستعمال ويتجنب الألفاظ النادرة.

جـ - نماذج من القواعد المتدرجة:

1- أقسام الكلمة في اللغة العربية، من : اسم وفعل وحرف مع الأمثلة.

2- أقسام الفعل، من: ماض ومضارع وأمر ونهي مع الأمثلة.

3-أبواب الفعل الثلاثي: المجرد والمزيد وأبواب الرباعي: المجرد والمزيد، مع الأمثلة، ولا ينبغي تقديم التفاصيل عن الفعل الصحيح والمعتل للمبتدئين من الطلاب الأجانب.

4- ثم تدريبهم على تصريف الماضي والمضارع والأمر والنهي من بعض الأفعال السهلة التي درسوها جيدا خلال الدروس السابقة.

5- وتليها أمثلة لنواصب المضارع وجوازمه، تكملة لقواعد قسم الفعل من الكلمة.

6- قواعد مبسطة للأسماء المرفوعة مع الأمثلة، مثل : المبتدأ والخبر والفاعل ونائب الفاعل وكذلك المنصوبة منها مثل: المفعول به والحال واسم إن وخبر كان، وأخيرا المجرور منها مثل: المضاف إليه والاسم المسبوق بحرف من حروف الجر.

7- قواعد استعمال كتابة الأعداد مهمة جدا بالنسبة إلى دارسي اللغة العربية وصعبة لهم في نفس الوقت، ولهذا يجب مراعاة التدرج في تدريبهم على هذا الباب من القواعد لأنه متداخل ومتشابك إلى حد ما.

8- لا ينبغي أن تقدم إليهم في المرحلة الأولى المسائل المتعلقة بحركات الإعراب الأصلية والفرعية والظاهرة والمقدرة وغيرها، ويكفي تدريبهم على بعض الأمثلة لاستخدام هذا النوع من الأسماء مثل: المنقوص والمقصور والممنوع من الصرف وغيرها بدون الدخول في تفاصيل القواعد والتعريفات خشية اللبس والاضطراب.


Власичева В.В.

Начальник отдела международного сотрудничества ТГГПУ


Восприятие устной речи и определяющие его факторы

Глобализация и внедрение новейших информационных технологий в повседневную жизнь привели к значительному облегчению процесса межкультурной коммуникации с точки зрения его технического обеспечения. Это особенно важно при профессиональном общении, для эффективной презентации идей и обмена опытом – любой ученый или специалист теперь имеет возможность сотрудничать с коллегами, работающими на другом конце земного шара. Однако даже самые современные технологии не могут заменить основную составляющую коммуникационного процесса – язык общения, доступный всем участникам коммуникативного акта. Услугами переводчика не всегда удается воспользоваться, поэтому при подготовке будущих специалистов нужно уделять внимание обучению иностранным языкам.

Владение иностранным языком - комплекс сложных психофизических процессов: восприятие акустического сигнала и его интерпретация (раскодирование), артикуляционное воспроизведение мысли средствами чужого языка (кодирование). Именно навыки автоматического кодирования-раскодирования тренируются в процессе обучения иностранным языкам. При этом необходимо учитывать новейшие данные психолингвистики, доказывающие, что восприятие – это активный пошаговый процесс познания, действующий путем сличения воспринимаемых объектов с хранящимися в памяти индивида описаниями и отображениями [1].

Восприятие письменной речи и восприятие устной речи отличаются друг от друга по нескольким параметрам. Физиологически восприятие письменной речи осуществляется при помощи саккадических движений глаз по написанному отрывку, при этом смысл распознается тогда, когда движение глаз останавливается. В ходе экспериментов, проводимых в 1981г. Карпентером и Трастом, было доказано, что глаза человека фиксируют прежде всего значимые слова (глаголы и существительные), а также длинные слова [2]. При ориентировке в тексте, написанном на незнакомом языке, можно сразу увидеть его значимые части – пробелы, знаки препинания, повторы. При чтении индивид может контролировать темп поступления информации и визуально разграничить сигнал-высказывание на более мелкие составляющие (слова, слоги и буквы). Факторами, регулирующими процесс восприятия, здесь являются гарнитура шрифта [3], расположение текста на листе и т.д.

Плюсом слухового восприятия является обогащение сообщения и облегчение его понимания с помощью интонации, мимики и жестов говорящего.

По А.Е. Лайвли, Д.Б. Писони и С.Д. Голдингеру, восприятие письменной и устной речи отличаются по следующим параметрам [4].

1) Пространственно-временная распределенность высказывания (звучащий текст расположен во времени, письменный текст - в пространстве).

2) Устойчивость-вариативность (звучащий текст вариативен, письменный текст устойчив).

3) Легкость-трудность сегментации (звучащий текст сегментируется труднее текста письменного).

4) Линейность-пересечение (в потоке звучащей речи фонемы могут накладываться друг на друга, что создает дополнительные трудности для восприятия).

Таким образом, восприятие звучащей речи труднее и, следовательно, на занятиях аспектам говорения и слушания нужно уделять больше внимания.

Восприятие звучащей речи на всех языковых уровнях имеет общий механизм. Выделяются 2 вида единиц: единицы объекта (слог, слово, высказывание) и оперативные единицы перцептивных процессов (языковые признаки). В разных условиях субъект оперирует разным количеством языковых признаков, организованных по иерархии, но их использование происходит одновременно. При этом важную роль играют такие аспекты, как механизм вероятностного прогнозирования, влияние контекста, объем памяти и уровень сосредоточенности индивида. Воспринимаемая речь может отличаться от действительно произносимой речи, т.к. энциклопедические и языковые знания, личные особенности, желания, чувства, мотивировка реципиента влияют на восприятие сенсорного сигнала.

В связи с этим на занятиях преподаватель должен не только объяснять и тренировать грамматические правила, вводить новый лексический материал, читать и переводить со студентами тексты, но и проявлять творческую жилку, время от времени отрываясь от учебника и «уходя в свободное плавание». Полезно проводить в начале занятия пяти - десятиминутную тренировку памяти, примерная схема которой от урока к уроку может выглядеть так:

1) Студентам предлагается запомнить и повторить в той же последовательности цепочку из 5-6 слов на русском языке, входящих в одну тематическую группу. Слова в цепочке могут быть тем или иным способом связаны с основной темой занятия, а оптимальное количество цепочек – 4-6. Студенты должны понимать правила «игры» - каждого из них могут спросить в любой момент, нужно быть предельно сосредоточенным, а записывать ничего нельзя. Преподаватель должен сохранять элемент неожиданности, например, попросить: еще раз произнести самую первую цепочку, перевести слова на изучаемый язык (в качестве повторения ранее изученного материала), повторить уже воспроизведенную цепочку другого студента и т.п.

2) Студентам предлагается запомнить и воспроизвести в той же последовательности цепочки со словами из разных тематических групп; или количество слов в цепочке увеличивается до 7-9, а иногда (на базе пройденного материала) до 11.

3) Запоминание и воспроизведение цифр. Цепочки могут быть обыкновенной последовательностью цифр, а могут быть зарифмованы (тренировка ритма, облегчение запоминания, дополнительная мотивировка студентов) – например: 2 46 38 1, 116 14 20, 15 14 21, 14 0 17.

4) Запоминание и воспроизведение цепочек из комбинаций цифр и слов.

5) Запоминание цепочек из слов и цифр на иностранном языке по вышепредставленному алгоритму.

При этом важно не переусердствовать и отдавать на данный вид деятельности лишь небольшое количество времени, отведенное на занятие. С помощью таких цепочек преподаватель может проконтролировать понимание и усвоение ранее изученного материала, лучше познакомиться с объемом памяти каждого студента в отдельности и группы в целом (следовательно, производить корректировку планов занятий). Преподаватель расширяет кругозор студентов путем ввода в цепочки новых для них понятий, углубляет активный словарный запас благодаря использованию ряда синонимов и антонимов. Пополнение энциклопедических знаний очень важно, поскольку, по мнению А.А. Залевской, вне картины мира понимание невозможно. Слово включается во внутренний и внешний контексты и играет роль «якоря», на разных уровнях осознаваемости вытягивающего «фрагмент предшествующего опыта индивида, имеющий смысл по принципу для меня – здесь – сейчас» [5].

Значения слов, будучи индивидуальными, в то же время являются средством соотнесения картин мира у разных людей, что обеспечивает возможность успешной коммуникации в социуме.

Другой вид деятельности, направленный на развитие речевой перцепции – произнесение скороговорок, причем не только на изучаемом языке, но и на русском. Улучшается артикуляция звуков, повышается темп речи и чтения. Можно читать одни и те же скороговорки с разными акцентами (американский вариант английского языка – британский вариант английского языка). Естественно, что это задание является итогом предварительного объяснения различий в произношении, сопровождаемого прослушиванием пленок, просмотром телепередач и т.п.

Ощущение специфики языка является ключевым при восприятии речи, поэтому слушание также является обязательным аспектом, включаемым преподавателем в программу курса. Нет необходимости останавливаться в данной статье на этом пункте более подробно, поскольку существует огромное количество разработок, направленных на улучшение навыков слушания, и найти их заинтересованным лицам не составит труда.

Подведем итог. Восприятие и понимание речи являются двумя составляющими единого процесса, осуществляемого активным субъектом речемыслительной деятельности на разных уровнях осознавания. Восприятие невозможно без участия психических процессов, таких, как память и внимание. В ходе понимания речи особую роль играет слово как средство доступа к информационной базе человека. Содержание этой базы у каждого человека индивидуально и зависит от накопленного им перцептивного, когнитивного, эмоционального опыта. Таким образом, любое слово в лексиконе индивида несет особую, специфическую окраску и представляет собой кусочек объемной картины мира. Внутренний контекст слова играет большую роль при его идентификации, поскольку восприятие основывается на учете признаков объектов.

Преподаватель в своей работе должен учитывать специфику родного языка и специфику изучаемого языка, заостряя внимание студентов на их общих чертах и различиях.


-12-neofrejdizm-zadachi-istorii-psihologii-glava-ii-antichnaya-psihologiya-obshij-ocherk-razvitiya-antichnoj-psihologicheskoj.html
-12-prodolzhenie-plan-vospitatelnoj-raboti-na-2011-12-uch-god-sostavitel-zam-direktora-po-vr-kozinec-m-a.html
-12-uroven-pyatijtrejder-ekspert-bill-vilyams.html
-121-laborant-po-fiziko-mehanicheskim-ispitaniyam-spravochnika-rabot-i-professij-rabochih-vipusk-1.html
-122sposobi-utrati-passionarnosti-kotorogo-pozzhe-vozmut-sebe.html
-125-raschet-konicheskogo-reduktora-s-a-chernavskij-recenzent-kand-tehn-nauk.html
  • pisat.bystrickaya.ru/teplosnabzhenie-otoplenie-i-ventilyaciya-tehnicheskih-trebovanij-po-obektu-gazokompressornaya-stanciya-na-kazanskom.html
  • knowledge.bystrickaya.ru/metodicheskie-ukazaniya-i-praktikum-po-discipline-russkij-yazik-i-kultura-rechi-dlya-studentov-vseh-specialnostej-i-napravlenij-kemerovo-2010.html
  • abstract.bystrickaya.ru/1-bernett-f-malenkaya-princessa.html
  • nauka.bystrickaya.ru/urok-obobshenie-perednyaya-aziya-v-drevnosti.html
  • shkola.bystrickaya.ru/osobennosti-nalogooblozheniya-proizvoditelej-selskohozyajstvennoj-produkcii.html
  • znaniya.bystrickaya.ru/protokol-4-zasedaniya-pedagogicheskogo-soveta-mou-gimnazii-89-ot-29-fevralya-2008g.html
  • college.bystrickaya.ru/12322platon-iaristokl-issledovanie-form-mishleniya-logicheskih-kategorij-ochen-blagodarnaya-i-neobhodimaya.html
  • literature.bystrickaya.ru/ekspertiza-ta-kontrol-realzac-tovaru.html
  • institut.bystrickaya.ru/svetloj-pamyati-vasiliya-nikolaevicha-skalona-stranica-17.html
  • uchebnik.bystrickaya.ru/uchitel-vlyublennij-v-svoyu-professiyu-ot-redaktora.html
  • control.bystrickaya.ru/doklad-mou-ososh-4.html
  • literature.bystrickaya.ru/doklad-rukovoditelya-regionalnoj-sluzhbi-po-tarifam-rostovskoj-oblasti-po-teme-tarifnaya-politika-aro-v-2010-godu.html
  • predmet.bystrickaya.ru/saba-12-kn-sinibi-6a-tairibi.html
  • holiday.bystrickaya.ru/obshie-polozheniya-biznes-plan-kommercheskogo-banka-leks-bank.html
  • lektsiya.bystrickaya.ru/prilozhenie-b-spravochnoe-5-1organizaciya-raboti-po-obespecheniyu-pozharnoj-bezopasnosti-na-proizvodstvennih-obektah.html
  • turn.bystrickaya.ru/po-obektu-nalogooblozheniya-informacionnie-pravootnosheniya-pri-emissii-cennih-bumag-dissertaciya-posvyashena-kompleksnomu.html
  • universitet.bystrickaya.ru/statya-1256-dejstvie-isklyuchitelnogo-prava-na-proizvedeniya-nauki-literaturi-i-iskusstva-na-territorii-rossijskoj-federacii.html
  • spur.bystrickaya.ru/konspekt-uroka-po-teme-conditional-sentences-types-i-and-ii.html
  • prepodavatel.bystrickaya.ru/surov-neft-godishen-doklad.html
  • zadachi.bystrickaya.ru/s-ramza-reka-vyazhlya-avtori-programmi-egorov-a-a-zamestitel-direktora-po-ekologicheskomu-prosvesheniyu-fgu-zapovednik.html
  • znanie.bystrickaya.ru/620-skazka-o-kundadante-kniga-predstavlyaet-soboj-sbornik-dialogov-mezhdu-ogromnim-kolichestvom-mudrecov-sobravshihsya.html
  • lecture.bystrickaya.ru/69-zhest-proshaniya-uroki-literaturi-v-srednem-zvene-obsheobrazovatelnoj-shkoli.html
  • assessments.bystrickaya.ru/doklad-izotova-a-n-na-sobranii-amsgr-14-06-2012-g-problemi-i-puti-razvitiya-malih-gorodov-rossii-na-primere-respubliki-bashkortostan.html
  • education.bystrickaya.ru/112-obosnovanie-vibora-metodov-rascheta-otchet-ob-ocenke-1011-82-93-opredelenie-rinochnoj-stoimosti-odnoj-obiknovennoj.html
  • institute.bystrickaya.ru/glava-iii-normirovanie-rashoda-plastmass-v-proizvodstve-plenok-trub-i-listov-a-a-akimov-hudozhestvennij-redaktor.html
  • notebook.bystrickaya.ru/govorit-moskva-tajna-na-dne-kolodca.html
  • lecture.bystrickaya.ru/administrativno-pravovoj-status-grazhdan-prebivayushih-prozhivayushih-v-pogranichnoj-zone-chast-3.html
  • shpargalka.bystrickaya.ru/upravlenie-finansami-kommercheskih-bankov-015-45-voprosov-50-rublej.html
  • write.bystrickaya.ru/ezhekvartalnij-otchet-po-cennim-bumagam-za-3-kvartal-2008-goda-stranica-21.html
  • bystrickaya.ru/vakuumnie-viklyuchateli.html
  • universitet.bystrickaya.ru/uchebnij-plan-professionalnoj-perepodgotovki-po-programme-yurisprudenciya-cel.html
  • crib.bystrickaya.ru/holokost.html
  • books.bystrickaya.ru/bileti-po-teorii-gosudarstva-i-prava-100-chast-3.html
  • college.bystrickaya.ru/1631-prikladnoe-yazikoznanie-17-literatura-literaturovedenie-narodnoe-poeticheskoe-tvorchestvo-15-18-iskusstvo.html
  • credit.bystrickaya.ru/organizaciya-vnutrizavodskih-vzaimoraschetov-po-udelnim-i-obshim-raschetam-elektroenergii.html
  • © bystrickaya.ru
    Мобильный рефератник - для мобильных людей.